شريط الأخبار

مدينة الضباب.. سياحة في السعودية تحت الأمطار بعز الصيف

الخميس, ٢٥ أغسطس ٢٠٢٢
مدينة الضباب.. سياحة في السعودية تحت الأمطار بعز الصيف

تحت الضباب الكثيف ورذاذ المطر تقبع مدينة النماص الجبلية جنوب السعودية، حيث تشكل ملجأ سياحياً لآلاف السعوديين الهاربين إليها من الحرارة صيفا.

مدينة الضباب

وتعرف تلك المدينة "بمدينة الضباب" وتقع على بعد 120 كلم شمال مدينة أبها في جنوب غربي البلاد حيث تتسبب الرياح الموسمية الرطبة بانخفاض درجات الحرارة خلال الصيف، وفق فرانس برس.

وفي هذا السياق، قال المواطن السعودي عبدالله العنيزي، وهو يرتدي سترة ثقيلة فوق ثوبه ويجلس برفقة أصدقائه في متنزه بين الأشجار "درجة الحرارة هنا 20 فقط".

أجواء باردة في عز الصيف

وأضاف الرجل الذي قطع نحو 850 كلم بسيارته في رحلة استغرقت 12 ساعة "نهرب من الأجواء الحارة والشمس الحارقة إلى هنا حيث الأجواء باردة والأمطار شبه مستمرة والضباب".

من جهته، أوضح الموظف خلف الجهيري (33 عاما) أنه أتى إلى المكان برفقة زوجته وأسرته من تبوك (شمالا) للاستمتاع "بالأجواء الباردة في الصيف".

وتابع الرجل الذي ارتدى كنزة خضراء وغطى رأسه لتفادي قطرات المطر "نفتقد هذه الأجواء في مدينتنا حيث تتجاوز الحرارة 40 درجة يوميا بالصيف".

يشار إلى أن النماص ترتفع نحو 2800 متر فوق سطح البحر، وتحجب الغيوم والضباب فيها الشمس معظم فترات النهار صيفا وكذلك رؤية قمم جبالها الخضراء.

ولا تتجاوز درجات الحرارة 30 درجة خلال النهار في فصل الصيف، فيما تهبط إلى ما دون 17 درجة ليلا. ومع تساقط الأمطار باستمرار، باتت الأشجار والنباتات تغطي أراضيها .

ممشى الضباب

وشيدت السلطات المحلية "ممشى الضباب"، وهو طريق للمشاة والدراجات فوق قمة مرتفعة يمكن منه رؤية الضباب الكثيف والمناظر الجبلية الجميلة.

كما خصصت عربات طعام متنقلة تبيع مشروبات وأطعمة ساخنة لرّواد معظمهم يرتدون معاطف وسترات ثقيلة، فيما تصدح الأغاني السعودية في الأرجاء.

يذكر أن المملكة كانت أطلقت برنامجا سياحيا تحت اسم "روح السعودية" يهدف لدفع مواطنيها وتشجيعهم على السياحة الداخلية واستكشاف مناطق البلاد المتنوعة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *